أنا انفصالي بقلم| مصطفى المحضار

ذبحت الوحدة اليمنية في مثل هذا اليوم صيف 1994 م ، ثم دفنوا في حمران العيون عام 2015 م ، ونقطة على الخط.

(أنا أفصل)

كلمة من اعماق القلب اسمعها
لا تنخدع بزيف الكلمات المخادعة

لا إكراه أو تهاون جمعته
ما يقوله “وحده” هو إنسان مر

العفاش هو البيض الذي لم يوقعوه
إلا بنوايا ودوافع خفية

في يوم البراميل رفعوها
قهر براميل القذف والألم

على خطى عفاش ، كنت تتبعها
ماضينا لا يزال حقيقة واقعة اليوم

تعيين الآداب وعود ضائعة
ركز على بن حبتور ، ركز على الداناب

أين القص؟ قل لمن لم يرعوها
لا أحد يساعدني ولا أحد يدافع عني

أنا مفترق .. والحبال مقطوعة
ما خلق الزيدي يحب الشافعي

جنوبنا كعكة يمكنك ابتلاعها
ويل ، كل ويل ، كل الطمع

دي دوكوا لندن ودي جيجوها
مابا تعجزها كلاب الشوارع

اطردوا البريطانيين وهم يقتلعونها
من صنع أمريكا وجميع الحرف

والبذرة التي زرعها أحفادنا بمفردهم
متى تلتقي عاداتنا وقوانيننا؟

بواسطة | المتمرد الجنوبي

المنصب أنا انفصالي بواسطة | ظهر مصطفى المحضار لأول مرة على موقع حيروت الإخباري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى