الجبلين والبحث عن حلم الصعود

فريق الحبلان قدم أداءً جيدًا في الموسم الماضي وقدم مستويات رائعة وكان قريبًا من الصعود إلى الدوري السعودي للمحترفين ، لولا قدر الله ، ثم المصيبة التي أصابته في نهاية الموسم. الرحلة وبعض الأخطاء الإدارية التي يرتكبها مجلس الإدارة ومنها الاحتفاظ بالمدرب المفلس فنياً وغير المؤهل لقيادة الفريق المرصع بالنجوم على مستوى دوري محمد بن سلمان للدرجة الأولى أيضاً. باعتبارها تشتت العقول وتخوض معارك لا علاقة لها بالنادي مما ساهم في إرباك الفريق وخروجه عن الأجواء الهادئة. إلا لتعويض هذه الأخطاء بتجنبها في المستقبل). المهم هو أن يدرك الجبلاوي أنه يتعين عليهم بدء الموسم المقبل من النقطة التي انتهى عندها ، وأن لا يخسر الفريق المكاسب التي تم تحقيقها. الفشل في الصعود ليس النهاية والفرصة ستتكرر في كل موسم وهذا الفشل (مجازي) يجب ألا يؤثر على الفريق يجب أن يحاول مرارا وتكرارا لتحقيق أهدافه وطموحاته بالصعود وعليهم أن يصدقوا أن ما حدث يعتبر الموسم الماضي ناجحاً حتى لو لم يكن (كامل مع الصعود) وهو سبب للفخر والاعتزاز. زاز مع فريقهم المؤهل لتحقيق الإنجاز في أي موسم. إنه قادر على ذلك ويحتاج فقط إلى التوفيق وتجنب بعض التفاصيل الصغيرة والمثابرة والجهد. النجاح في كرة القدم يعتمد في المقام الأول على المثابرة والمحاولة وعدم الاستسلام عند فشل معين.

يجب على الجبلاويين على اختلاف أنواعهم ، من أعضاء فخريين وعشاق وأنصار ، أن يجتمعوا حول مزمارهم ويصطفوا خلفه في صف واحد بدعم من الإدارة ماديًا ومعنويًا ، وتنشيط اللاعبين ورفع معنوياتهم وإخراجهم من الدولة من الإحباط. يجب أن تعمل أيضًا على دعم الفريق بصفقات تسد أوجه القصور الفنية والتعاقد مع فريق فني على مستوى عالٍ يطور منهجية الفريق. للتعامل مع أصعب المواقف والظروف.

أخيرًا ، أرى أنه من مصلحة النادي أن تستمر هذه الإدارة التي نجحت في تكوين فريق قادر على المنافسة بقوة على بطاقة الصعود ، حيث يتمتع بملاءة مالية وخبرة إدارية جيدة. ما حدث في الموسم الماضي جعله أكثر خبرة ، وأرى أنه قادر على دفع الفريق للأمام والارتقاء به إلى مصاف أندية الدوري السعودي للمحترفين بإذن الله. .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى