وزير التعليم العالي يرأس اجتماع مجلس أمناء الجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني الأهلية

عقد مجلس أمناء الجامعة الوطنية للتعلم الإلكتروني اجتماعا برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، مساء أمس الثلاثاء ، بمقر الوزارة.

وأشاد الوزير بالخطوات التي حققتها الجامعة سواء من حيث تطوير البرامج الأكاديمية ، وزيادة أعداد الطلاب ، وتوقيع العديد من اتفاقيات الشراكة ، والتعاون مع مختلف الأطراف ، مشيراً إلى تقدم مكانة الجامعة في منظومة الجامعات المصرية ، لتشكيل نموذج بارز على خريطة المؤسسات التعليمية المصرية ، فهو الأول من نوعه في تقديم هذا النوع من التعليم الذي يعتمد على الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة ، والتي أثبتت أهميتها مع جائحة كورونا ، و يزود المجتمع بخريجين مؤهلين تأهيلا جيدا في التعامل مع مجالات التكنولوجيا والكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات الناشئة.

تناولت الجلسة إجراءات إعادة تشكيل مجلس الأمناء ، وتم الاتفاق على إعادة انتخاب السيد علاء فهمي وزير النقل الأسبق رئيساً لمجلس الأمناء ، والدكتور فوزي تركي الرئيس الأسبق. من جامعة كفر الشيخ نائباً ، وم. ياسر كاظم مدير مركز التعلم الإلكتروني التنافسي بوزارة الاتصالات أمين سر المجلس.

وهنأ عبد الغفار المجلس الجديد ، متمنياً لأعضائه التوفيق في أداء مهمتهم. كما كلف الوزير المجلس الجديد الدكتور هشام عبد السلام رئيس الجامعة بالإنابة ببحث آليات تطوير الجامعة خلال الفترة القادمة من خلال وضع خطة للتوسع في تقديم الخدمات التعليمية للجامعة خارج مصر. خاصة لأبناء المصريين المقيمين بالخارج والطلاب من الدول العربية وأبناء الجاليات العربية في الخارج ، في إشارة إلى الإجراءات المتخذة لرفع تأهيل الجامعة وزيادة إمكانياتها.

كما تم تكليف الوزير بدراسة إمكانية إنشاء فروع للجامعة في الخارج للمساهمة في توسيع خدماتها ، مشيراً إلى أهمية خدمات التعلم الإلكتروني التي ظهرت في العصر الحديث ، والإمكانيات التي توفرها في مواجهة الأزمات. قد تعيق العملية التعليمية ، وتلبية احتياجات شريحة كبيرة من الراغبين في رفع قدراتهم العلمية ، وتحسين مستواهم داخل مصر وخارجها.

كما وجه عبد الغفار بسرعة الانتهاء من إنشاء المقر الجديد للجامعة بمدينة بدر ، في موعد أقصاه نهاية العام المقبل ، وأكد اهتمام الجامعة بإبرام المزيد من اتفاقيات الشراكة والتوأمة مع المؤسسات التعليمية المتميزة الأخرى الاستفادة من النماذج العالمية ذات الخبرات المماثلة في التعليم. البريد الإلكتروني؛ رفع مستوى الجامعة وزيادة قدراتها التنافسية.

من جانبهم ، شكر أعضاء المجلس الوزير على دعمه للجامعة خلال الفترة الماضية ، ومساهمته في تحقيق الإنجازات التي قدمتها ، وتوفير الإمكانات المادية والفنية اللازمة لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى