وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية السعودية إلى عدن

صافي التحديث / خاص

وصلت ناقلة النفط NAMRATA ، صباح اليوم ، إلى ميناء النفط في منطقة البريقة بالعاصمة عدن ، وعلى متنها نحو 75 ألف طن من الديزل ، ضمن الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية المقدمة من الأشقاء في المملكة العربية السعودية. شبه الجزيرة العربية.

بعد وصوله ، أطلق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مؤتمرا صحفيا شارك فيه عدد من قيادات وزارة الكهرباء والطاقة والسلطة المحلية للعاصمة عدن ، استعرضوا خلاله أبرز محتويات منحة المشتقات و أهم أهدافها وآلية عملها.

وأوضح ممثل البرنامج السعودي السيد محمد اليحيى ، أن هذه الدفعة تأتي تباعا للمدفوعات السابقة لعدن في إطار اتفاقية منحة المشتقات السعودية المقدمة لليمن لمدة عام واحد بتكلفة قدرها أكثر من 422 مليون دولار أمريكي.

وأكد السيد محمد اليحيى أن المنحة تستهدف تشغيل أكثر من 80 محطة كهرباء في جميع محافظات الجمهورية اليمنية والمساهمة في تخفيف العبء عن ميزانية الحكومة اليمنية ، بالإضافة إلى تقليص الإنفاق الحكومي الإجمالي على شراء المشتقات النفطية.

وقال وزير الكهرباء والطاقة الدكتور أنور كلشات في تصريح صحفي ، إن هناك حرصا كبيرا من جانب القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء على استمرار المنحة والوفاء بها. التزامات الحكومة تجاهها ، حيث بلغت تكلفة الدفعة الثالثة من وقود الكهرباء خمسة عشر مليون وستة وثلاثين ألف دولار. – (15،036،868) دولاراً تدفعها الحكومة لاستكمال إجراءات وصول المحروقات لتشغيل محطات الكهرباء والتخفيف من معاناة المواطنين.

من جهته ، أعرب وكيل وزارة الكهرباء والطاقة السيد عبد الحكيم فاضل عن عميق امتنانه وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان على كل منهما. الوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية ومساهمتها في دعم قطاع الكهرباء من خلال هذه المنحة التي حققت أثرًا ملموسًا وأفادت قطاع الكهرباء بشكل خاص والقطاعات التنموية والخدمية الأخرى بشكل عام.

كما ثمن الأمين العام للمجلس المحلي لمحافظة عدن السيد بدر معاون جهود البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في العاصمة عدن من خلال المشاريع المنفذة التي ساعدت السلطة المحلية على النهوض بقطاع البنية التحتية وخاصة في مجال الطرق واستقرار التيار الكهربائي منذ وصول المنحة.

رئيس لجنة الإشراف والرقابة على منحة المشتقات النفطية م. وأوضح رامي الشيباني آلية عمل اللجنة منذ وصول الشحنة إلى الموانئ اليمنية وحتى محطات الكهرباء.

وأشار الشيباني إلى أن تسليم المشتقات لمحطات الكهرباء يخضع لآلية إشراف ورقابة عالية المستوى تبدأ من الفحوصات المخبرية للديزل والديزل إلى تزويد المحطات بوجود عدد من اللجان الإشرافية المشتركة من المجتمع المدني. وسائل الإعلام والهيئات الرسمية الأخرى.

ومن المتوقع أن تصل شحنة من وقود الديزل خلال الأيام القليلة المقبلة إلى العاصمة عدن لاستكمال الدفعة الثالثة من المنحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى